كل ما تود معرفته عن العسل

هل العسل طعام جيد؟

وجد نحل العسل على الكوكب قبل البشر بوقت طويل. ومنذ البداية سعى الإنسان إلى الحصول على الخصائص اللذيذة لهذا الطعام القديم. تم استخدامه كمحلٍ قبل وقت طويل من معرفة الإنسان لكيفية استخراج السكر من قصب السكر أو شمندر السكر.

باعتباره واحدًا من أكثر الأطعمة التي تتصف أنها طبيعية ولذيذة ومتنوعة، هناك العديد من الأسباب لإدراج العسل في نظامك الغذائي اليومي.


العسل ليس مجرد ’سكر’

العسل محلول مركز من الكربوهيدرات ويحتوي على مزيج من السكريات البسيطة والمعقدة. السكريات الثلاثة الرئيسية هي الفركتوز والجلوكوز والسكروز. يحتوي العسل الأسترالي عادة على 36-50 % من الفركتوز، و 28-36 % من الجلوكوز و 0.8-15 % من السكروز، وفقًا لمصدر الأزهار [1].

الفركتوز هو السكر الموجود عادة في الفواكه. ويتم تحويله بسهولة بالغة إلى الجلوكوز في الجسم. وما لا يتم استخدامه على الفور يخزنه الجسم على شكل دهون.
يوفر الجلوكوز الطاقة الأكثر كفاءة لكل خلية في الجسم، بما في ذلك الدماغ. جسمنا قادر على إنتاج الجلوكوز من السكريات المختلفة والمواد الأخرى في نظامنا الغذائي، ولكن هذه التحولات الأيضية تستهلك الطاقة. ينفرد الدماغ بأن مصدر الطاقة (الوقود) الوحيد الذي يستخدمه في الظروف العادية هو الجلوكوز [2]. لذلك إذا كنت بحاجة إلى طاقة للدماغ، فكر في الجلوكوز!
السكروز هو ما يعرف عادة بسكر المائدة الأبيض ويتم استخراجه من قصب السكر أو شمندر السكر، بعد الكثير من المعالجة. السكروز من السكريات الثنائية، ويتشكل من الالتحام بين الفركتوز والجلوكوز. يتم تقسيمه في الجسم إلى السكريات الأحادية المكونة له قبل إكمال عملية الأيض. هذا يعني أن السكروز يعطي 50% من الفركتوز و 50% من الجلوكوز.
تشمل الكربوهيدرات الأخرى عددًا من السكريات قليلة التعدد (تم تحديد ما يصل إلى 25 منها) [3]. لا يتم هضم بعض هذه المركبات أو امتصاصها في الأمعاء الدقيقة فتصل إلى الأمعاء الغليظة كما هي.

عناصر إضافية في العسل

بنفس الطريقة التي تصنع بها الأبقار الحليب لعجولها، فإن النحلات تصنع العسل خصيصًا لصغارها، ولذلك يجب أن يحتوي على أكثر من مجرد سكر. يحتوي العسل عادة على العديد من المكونات الثانوية مثل الأحماض العضوية والبروتينات والأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن و متعددات الفينول والتي تساهم في تكوين الرائحة واللون والنكهة المميزة للعسل [3]. وتشمل:
البروتينات: سواءً كان البروتين من الرحيق نفسه أو مضافًا من قبل النحلات، فإن البروتين الموجود عادة في العسل يشتمل على إنزيمات مثل الفوسفاتاز، والأميلاز، وأوكسيداز الجلوكوز، والإنفيرتاز، والديستاز والكاتالاز [5]. تعمل هذه الإنزيمات على إنضاج العسل وحفظه لصالح يرقات النحل [6].
العناصر الزهيدة: يحتوي العسل على ما مجموعه 54 من المعادن والعناصر والتي تم الإبلاغ عن وجودها في العسل الذي تم فحصه في جميع أنحاء العالم. [7].
نظرًا لكون العسل أكثر حلاوة بكثير مقارنة بسكر المائدة، فإن القليل منه يكفي. وهذا يعني أنه مقابل كل ملعقة صغيرة من سكر القصب، يمكنك بثقة استخدام ½ ملعقة صغيرة من العسل فقط وتقليل كمية السكر التي تتناولها بشكل كبير! حلو!

الفرق بين العسل والسكر

يحتوي سكر القصب على القليل من المعادن/ الفيتامينات أو لا شيء منها على الإطلاق، وهو منتج نباتي معالج. يتم إنتاج سكر المائدة عن طريق تقطيع قصب السكر ولفه وغليه حتى يصبح من الممكن تطبيق الطرد المركزي عليه لفصل السكر عن دبس السكر. يتم تجفيف المنتج المتبقي في المجففة، ثم يوضع جانبًا بكميات كبيرة ليتم تكريره بصورة أكبر إلى حبيبات وبلورات وسوائل، إلخ.
المحليات الصناعية هي عبارة عن بدائل للسكر من صنع الإنسان وغالبًا ما يتم اشتقاقها عن طريق تحطيم التركيب الجزيئي العضوي للسكريات الطبيعية أو هي أحماض أمينية مركبة صناعيًا. وتشمل الأسبارتام والسكرالوز والسكارين والزيليتول. المحليات الصناعية غير طبيعية بشكل كبير وتحتوي على مركبات كانت محور العديد من الدراسات الصحية.
ستيفيا هو مستخلص معالج بشكل كبير من نبتة ستيفيا ريبوديانا وموطنها الأصلي أميركا الجنوبية وهي جزء من عائلة دوار الشمس. المستخلص والذي يطلق عليه ريبوديوسايد، ينتج بعملية "استخراج المياه من الأوراق المجففة، تليها التنقية والبلورة. وتتكون معظم العمليات التجارية من استخراج المياه وإزالة اللون، والتنقية باستخدام مبلمرات التبادل الأيوني أو تقنيات التحليل الكهربائي أو العوامل المترسبة،" وفقًا لموقع SteviaPowder.com.
الأغاف مادة نباتية طبيعية أخرى تخضع لعملية معالجة وتكرير مكثفة، لتصبح في نهاية المطاف أشبه بقطر السكر وليس منتجًا طبيعيًا نقيًا. يحتوي الأغاف أيضًا على نسبة من الفركتوز أعلى بكثير منها في العسل أو قصب السكر.
غالباً ما يشار إلى شراب الأرز والشعير على أنه بديل صحي للسكر من قبل أولئك الذين يريدون تجنب الفركتوز. ولكن، مثل المحليات الأخرى، يجب أن يمر هو الآخر تحت المعالجة قبل أن يصبح منتجًا نهائيًا، مما يعني أنه لا يتكون بشكل طبيعي 100% مثل العسل.
يستخدم شراب القيقب عادة كخيار أفضل من السكر. ولكن الكثير من الناس يقعون في فخ ملصقات الطعام المخادعة التي قد تضللك لشراء شراب القيقب ’المنكه’ بدلًا من شراب القيقب ’النقي’، مما يجعله خيارًا غير صحي للغاية إذا تم خداعك لشراء منتج ’شراب القيقب المنكه’ عالي الفركتوز. يتم معالجة شراب القيقب، مثل المحليات الأخرى في هذه القائمة، قبل التعبئة. فبمجرد أن يتم جمع العصارة من أشجار القيقب، يتم غليها عند درجات حرارة عالية لكي تصبح شرابًا.

مورد

1. 'Nutrient Review: Sweeteners'
2. Mergenthaler, P., et al., Sugar for the brain: the role of glucose in physiological and pathological brain function. Trends Neurosci, 2013. 36(10): p. 587-97.
3.Bogdanov, S., et al., Honey for nutrition and health: a review. J Am Coll Nutr, 2008. 27(6): p. 677-89.
4. Arcot, J. and J. Brand-Miller. A Preliminary Assessment of the Glycemic Index of Honey. 2005.
5. Ropa Science Research, Comparison of Mineral and Enzyme Levels in Raw and Processed Honey. National Honey Board and American Analytical Chemistry Laboratories: Wisconsin, USA. p. 1-7.
6. 'Airborne. Honey Enzymes'
7. Solayman, M., et al. Physiochemical Properties, Minerals, Trace Elements, and Heavy Metals in Honey of Different Originc: A Comprehensive Review. 2016.
8. Steen, J. We Ask Sleep Experts Whether Warm Milk Can Really Help You Fall Aslppe. 2016.

If you want to call speak with us, free call. 1800 880 808